الاثنين، 24 أبريل، 2017

مـــركـــب الضــــرايـــر







حدوتة الليلة .... مماليكى .. شيكى .. رومانتيكى 
على رأى عم جاهين
هتكون عن نساء المماليك 
ونقول ف الاول لمحة بسيطة عنهن 
عن فئة محددة منهن .. 
تحديدا اللى بتقرب م السلاطين والملك وبلاويه ..







 يحكى ان مجتمع المماليك كان منغلق على نفسه 
الناس دى مكنتش طايقانا 
مش عاوزين يختلط دمهم بدمنا 
ولا حتى يسكنوا وسطنا 
لهذا ..





 لما كانوا بيحبوا يتجوزوا كانوا اما يتجوزوا من بعض
بنت او اخت او قريبة لاحد المماليك 
او يتزوجن من سرية او محظية 
ولنا 
هنا 
وقفة






 عشان المحظية او السرية 
(جاية من الفعل يتسرى يعنى يتسلى ويفرفش بـ )
كن بيأتين من سوق الجوارى 
بنت تتخطف من اهلها بليل
 ثم تباع ف السوق
 كلما كانت جميلة كلما زاد سعرها 





وطبعا النخاس بيعرضها على كبار القوم 
واولهم السلطان 
لو نالت الرضا 
تبقى من جواريه
وحريمه .. دى البداية










 وهى وشطارتها بقى 
عجبت السلطان ونالت الرضا بقت محظية مقربة له 
ممكن بعد شوية تخلف منه 
ساعتها تتحول من سرية فقط 
الى سرية "ام ولد"
 وممكن يمن عليها ويتجوزها وتبقى "خوند" 
يعنى السيدة او زوجة السلطان والسيدة الاولى
 او التانية أى كان 
لكن ممكن تفضل ام ولد وسرية 
ودمتم








 القصد 
اللى كانت بتوصل لمكانة عند السلطان
 دى بتبقى امها داعيالها
وبتحرص متشبش النعمة دى
ولهذا ظهرت عادة ف مجتمع المماليك بمرور الوقت 
وهى
 ان لما سلطان يموت (مقتولا ف الغالب) السلطان الى بعده
 او بعد اللى بعده بيتجوز ارملة من سبقه
والعادة دى جرت كثيرا 
وعادى تلاقى خوند اتجوزت اكتر من سلطان






وعلى رأى آمنة ف دعاء الكروان 
وهيا بتقول لاختها عن كلام العرافة 
كل راجل بين حرمتين وكل حرمة بين رجلين 
وعجبى ى ى 








 حدوتة النهاردة 
عن عدد 2 خوند يا ثااااامح 
كن ضراير
 ف سنوات جمعتهم وشالتهم ايام وحطتهم
عشان يحق المثل بتاع 
"مركب الضراير سارت ومركب السلايف غارت"








 اللى هينقلنا وقائعها عمنا ابن إياس
 فى رائعته التى لا يمل منها 
بدائع الزهور 
جزء 3 وجزء 4
بالتحديد يعنى







 واحنا دلوقتى سنة 1468 م حيث وصل الى الحكم 
على انقاض سلطان تانى 
السلطان الملك الأشرف قايتباى
الراجل دا كان جبار وحاجة تخرع كدا
بيقولك مكنش عاوز يتسلطن آل .. !
 ابن اياس بيقول 
"فلما أرادوا ان يفيضوا عليه شعار الملك تمنع من ذلك
 وبكى فألبسوه الشعار غصبا وهو يتمنع أشد الامتناع"
#الكُهن_صنعة









 سى المتمنع دا بقى قعد على الكرسى 
بتاع 29 سنة و4 شهور و21 يوم 
يا حالولى!
"وهذه المدة لم تتفق لأحد من الملوك الترك قبله"
وشاف عز وروقان وثراء ياما
وعمل مبانى تحمل اسمه لليوم .. هيصة كدا





 القصد
الحاج قايتباى كان متجوز واحدة اسمها فاطمة 
عرفن بـ خوند الكبرى
 عشان كانت الزوجة الاولى والرسمية 
وانجبتله ولد وبنت 
ثم ...
كانت هناك ست تانية ف حياته .. سرية 
اسمها أصل باى 
وما السريات كتار اشمعنى دى اللى اهتموا يذكروها ؟
عشان كانت ام ابنه 
محمد






وطبعا كان عنده ف الحريم بعد الزوجة والسرية 
سريات وجوارى وتشكيلة لوز وعنب ورمان 
من كل صنف ولون 
شانه شأن السلاطين ف اياميها 
مبيخلوش ف نيفسهم حاجة 
الا ينقهروا وميعرفوش يشوفوا شغلهم كيويس وكدا !











 فاطوم كانت مراته من قبل ما يوصل للسلطنة 
اما أصل باى فكانت شقاوة سلاطين 
جت بعد الحكم عشان تطرى على قلبه 
وظهرت ف اخر 15 سنة ف حياته 
المهم 
قايتباى قبل موته الامراء سألوه
 اذا كان هيكتب السلطنة لابنه محمد اكمنه الوحيد
 اللى بقى على قيد الحياة
 بعد الطاعون ما اخد اولاد خوند فاطمة 
وبنت كمان ماتت انجبها من سرية اخرى 
كان اسمها ست الجراكسة .. البنت يعنى 
البنت والام راحوا ف الوبا 
ومفضلش الا بوز الأخص .. محمد 
نسلطنه يا حاج
قايتباى قالهم لأ 
محمد .... لأ
 ليه ؟





الواد كان ف سن الـ 14 وطايش
قايتباى كان بيبهدله ويعاقبه ويعامله معاملة الكلاب 
بيحكى انه ف يوم 
"وفيه تغيظ السلطان على ولده محمد
فألبسه زمط عتيق وكبر خام 
(لبس قلة قيمة يعنى )
ونزل به الى طبقة الميدان ولم ينعم عليه بأمرة عشرة 
فى ايامه قط وقال لأغات نوروز المجنون 
دعه يكنس الطبقة ويقعد على السفرة آخر المماليك
 وان قوى رأسه أضربه علقة قوية 
وعامله معاملة المماليك الجلبان "
يعنى اخر مرمطة خالص









 وفضل غضبان عليه لحد ما تشفع فيه 
 اقرب امراء قايتباى 
"فأقام فى الطبقة اياما حتى طلع الاتابكى أزبك
 وشفع فيه  واستمر عنده ممقوتا حتى مات"
 القصد 
الواد ابوه مكنش طايقه وطبعا مش هيسلطنه 
الامراء مسمعوش الكلام 
واول ما قايتباى مات 
اتلموا وسلطنوا الفتى فورا 
ليه يا شهرو ؟؟؟
ودى عايزة سؤال ؟
عشان يعملوه كوبرى 
محلل لحد ما واحد فيهم يترستق 
ويقفز على كرسى السلطة 
بس بشويش 
حاجة ستايل الرئيس عدلى منصور كدا تمام







 قصره 
الامراء اتلموا وسلطنوا محمد بن قايتباى 
وتلقب بالناصر 
كانوا فاكرين العيل اللى ف سن 15 دا لقمة سهلة 
راح مطلع ترابنتين ابوهم حرفيااااا
 "كان الملك الناصر محمد هذا جميل الهيئة 
ومليح الشكل وعنده عترسة وجرأة فى الامور 
متحرك فى نفسه وعنده رهج وخفة"
م الآخر ابن اياس عاوز يقول
 ابنك مجنون يا حاج 
 شهروزة حكت عنه زماااان 
الولا كان مضطرب عقليا 
كاليجولا ف نفسه
كان دموى وغاوى سلخ وتقطيع ف البشر
 وانتهاك الحرمات 
وحاجة آخر قرف








 بعد ما بقى اكبر راس ف البلاد 
خوند فاطمة مرات ابوه
 توارت ف الظل ونزلت من القلعة قعدت ف قصرها
 المطل على بركة الفيل





 اما ضرتها .. ام الولد
 " وكانت أمه جركسية تسمى أصل باى 
من مشتروات الأشرف قايتباى" 
ففضلت ف القلعة وبقت ستها 
 ام السلطان وبقت الكل ف الكل








 أصل باى دى واضح ان يتفاتلها بلاد 
كانت شاطرة وذكية وبتصرف امورها 
لما لقت ابنها مبهدل الدنيا 
خافت عليه من الامراء ليعملوا عليه انقلاب
 راحت باعتة لاخوها .. الامير قانصوه 
وحلفته ع المصحف ف قعدة عائلية
 حضرها السلطان نفسه 
انهم يصونوا العهود 
وان قانصوه ميخونوش ابضننننننن
 "وحلفت عليه اخاها قانصوه وابنها الناصر محمد 
بوفاء كل منهما الى صاحبه ولم يفد من تلك الايمان شىء"
طبعا لم يفد .. لان الامراء كانوا قد عقدوا العزم خلاص








 اصلا خاله قانصوه دا انقذه من محاولة انقلاب سابقة 
من امير تانى اسمه قانصوه خمسمائة
مش موديل عربية لأ 
اسمه كدا 
تحت امرته 500 يعنى
 والخال والد .. حاول يلم الدور 
بس ف المرة التانية مقدرش يعارض الامراء 
التيار كان شديد 
والواد كان مبهدل الدنيا 
جه على جنب 
وسابهم يقتلوه 
اللى قتله اول نفر .. كان الامير طومان باى 
نركز ف الاسم الله يكرمكم .. عشان هيبقاله عوزة بعدين 




 وانقتل السلطان محمد بن قايتباى المهروش
 بعد سنتين و3 شهور و19 يوم 
مصر شافت فيهم الويل منه 
انقتل مع اولاد عم له كانوا ملازمينه
وبيقولوا لما ... 
 "واخرجت الثلاثة نعوش ولم يكن معهم غير الحمالين فقط 
فأتوا بهم الى باب الوزير فلم يجدوا من يصلى عليهم 
حتى امسكوا بعض الفقهاء صلى عليهم "
محدش حتى خرج يصلى عليه حتى 
من كتر ما كان مبهدل الكل كليلة 
 ورحل غير مأسوف عليه بعد فترة قتال بين الامراء
"وكانت ايامه كلها فتن وشرور وحروب قائمة"
واحنا دلوقتى سنة 1489 يا سيدى
ومين هيتسلطن دلوقتى ؟









 الامراء كالعادة .. عاوزين كوبرى
 وحد خيخة يعرفوا يمشوه
راحوا جايبين خال القتيل 
الامير قانصوه 
وسلطنوه
ابن اياس بيحكى انه كان امعة وطيشة
 "كان مسلوب الاختيار مع الامراء مهما يقولون له 
يقول : يخشى ، فسمته العوام "يخشى "
يخشى عليه يخشى 
الأخ يخشى دا بقى كان شخشيخة ف ايد اخته
 الست أصل باى ام السلطان المقتول 
لدرجة انها زقته انه يقرف ضرتها فاطمة خوند
" فقرر عليها مالا له صورة ووكل بها خمسة 
من الطواشية حتى أوردت ما قرر عليها 
وباعت اشياء كثيرة من قماشها "
يعنى فرض عليها غرامة من غير سبب 
الست اتزنقت
 وباعت حاجات عشان تسدد المبلغ !






مكنتش اول مرة
محمد بن قايتباى برضو فرض عليها مبلغ ودفعته 
بس حماها من العسكر لما سرت اشاعة
 انها اتجوزت غريمه ... قانصوه 500 
مصدقش انها تعمل كدا .. واضح انها كانت ست كويسة 
وهوه قالك نينة برضو
او جايز بيغيظ امه .. متفهموش 
كل شىء جايز !!











 وواحدة بتشوف المرار والتانية متهنية 
ايام  بسيطة وأصل باى اتقدملها احد الامراء 
نركز ف اسمه دا روخر
الامير جان بلاط
كان من مماليك قايتباى
طبعا عرف من اين تؤكل الكتف
وخطب اخت السلطان
 الست أصل باى وافقت 
فرصة لتوطيد العلاقات مع امير كبير 
يمكن يكون سلطان يوما ما .. مين يعرف !








 ابن اياس بيحكى عن الفرح
"وفيه كان دخول خوند اصل باى ام الملك الناصر
 على الأتابكى جنبلاط فنزل جهازها من القلعة يوم السبت
 خامس عشره كان عدة الحمالين أربعمائه حمال
 والبغال نحو من مائتين بغل فرجت له القاهرة 
وكان له يوم مشهود فكان به من الامتعة والتحف
 ما يعجز عنه الواصفون"
كيادة قوى 
والواد اللى انقتل دا .. ؟
 "نزلت خوند ام السلطان فى محفة زركش
 وتوجهت الى الازبكية ومشت قدامها جماعة من المباشرين"
وهوليلة واخر دلع 






وفاطوم يا ولاد ؟؟
خوند فاطمة كانت قاعدة تتفرج ف حسرة على ضرتها
 وهيا بتتهنى
مش بس الفرجة 
دى كانت بتتكدر هيا وعيلتها كمان !
سى قانصوه سلطاننا الجديد
 " صادر اخاها الناصر محمد بن خاص بك
 وعرضه للضرب غير ما مرة
والزمه بأن ايسافر آمير حاج بالركب الاول من ماله 
ولم يعطه شيئا كعادة امراء الحاج "
استنصاد ..
 ايوه هوه استنصاد 







 المدهش ان السلطان قانصوه دا كان متجوز واحدة
 اسمها جان كلدى وخلف منها ولد 
بعد اسبوع من مجى الطفل
راح متجوز ارملة ابن اخته .. محمد بن قايتباى !
 والفضا ويحش 
الامراء زهقوا منه وأضمروا شرا
خلاص وقته خلص عندهم 
وحصلت فتن ومشاكل وصراعات 
"  انكسر الظاهر قانصوه " 
وكان فيه اتنين ف الصورة 
بيرسموا ع الكرسى .. جان بلاط وطومان باى









 قانصوه بقى زى الفار 
وخاف من الموت
" فلما رأى عين الغلب دخل الحريم وتزايا بزى النساء
وكشف عن رأسه وتزير وتنقب ونزل من القلعة
 وتوجه نحو الترب واختفى خبره"
 وانتهت سلطنته بعد سنة و8 شهور و13 يوم
ثم 
"فلما انكسر الظاهر قانصوه لم يجسر الامير طومان باى 
ان يتسلطن وكان قدامه الاتابكى جان بلاط"







 ونركز دلوقتشى عشان التوهان 
دلوقتى جان بلاط دا متجوز مين ؟
أصل باى 
اللى تبقى مين ؟
أخت السلطان قانصوه 
اللى شاله مين ؟
جان بلاط 
ماشى ؟







 الصراحة الموقف كان غريب عجيب مريب
بس واضح ان الست أصل باى متعودة دااااايما
دى انقتلها ولد واتجوزت بعد موته بكلام فارغ يعنى 
متدقوووش
القصد 
جان بلاط دلوقتى ف موقف القوة 
وعاوز يشوف المخفى قانصوه راح فين 
مينفعش يسيبه كدا 
ليلف ويرجع يطالب بالعرش !
 "قوى التفتيش على الظاهر قانصوه
 وصار والى الشرطة فى كل ليلة يكبس الحارات
 ويهجم البيوت 
وحصل للناس بسبب ذلك الضرر الشامل من الكبس والنهب "











 مش بس كدا 
جان بلاط فتش عن مرات قانصوه وبعتلها اللى يقررها 
"فسألها عنه فلم تقر بشىء فأحضر اليها المعاصير
 وعصرها فى رجليها فلم تقر بشىء "
 ما شاء الله 
اخلاق الملوك والله !
المهم 
لقوه بعد بحث
"فقبضوا على الظاهر قانصوه فأركبوه على بغل
 وعلى رأسه زمطه وعليه كبر أبيض "
وقاسى من البهدلة والأنكاد ما لا يعبر عنه
 وكانت مدة اختفائه اربعة وعشرين يوما "
وبيقولك بعتوه على سجن الاسكندرية 
ولنا 
هنا 
وقفة











 اسكندرية المماليك كانوا عاملين فيها سجن
 ما يعلم بيه الا ربنا 
مخصوص للشخيات ال VIP
حاجة كدا سكة اللى يروح ميرجعش
اى حد يتبعت هناك تبقى اخر بعتة 
الا من رحم ربى
 القصد جان بلاط ارتاح من السلطان السابق 
اللى كان تافه
 وابن اياس بيقول 
"وخلع والناس عنه راضية"
وابتدى يركز ف المصايب اللى عنده






 حد يقولى اخبار أصل باى ايه ؟
اقولكم
ولا حااااجة 
كانت بترتب حالها عشان تطلع القلعة تانى 
بعد ما بقت زوجة السلطان الجديد
الحى ابقى م الميت بقى 
ويقال ان السلطان الجديد ترفق بالسلطان القديم 
اكراما لصلة المصاهرة 
اكمنه - قانصوه- كان اخو الموادم أصل باى وكدا .. !







 وطالعة السلالم .... 
"كان صعود خوند أصل باى وهى أم الناصر
 وسرية الأشرف قايتباى وأخت قانصوه 
وزوجة الأشرف جان بلاط فكان صعودها الى القلعة 
يوما مشهودا "
 وطلعتى يختشى القلعة ؟
 طلعت روحك انشالله 
 ماشى 
اما نشوف اخرتها 








ودلوقتى السلطان جان بلاط بقى الراس الكبيرة 
اسما بس
لكن الحقيقة ان صديقه اللى هيبقى عدوه بعد شوية ... 
هيعمله قلق كبير
ويقلق منامه وصحيانه
 سى طومان باى اللى ساعده ف ازاحة قانصوه
"عظم أمر الامير طومان باى جدا
 وتصرف فى احوال المملكة كما يختار 
وصار الأشرف جان بلاط معه كالمحجور 
عليه لا يقضى أمرا دونه "








 وقفة مهمة .. 
طومان باى اللى بنحكى عنه 
غير طومان باى اللى هيكون اخر سلاطين المماليك يا ولاد 
اسم طومان باى كان منتشر بين المماليك 
وجالنا سلطانين بهذا الاسم 
وللتفريق بينهم 
بقى واحد العادل طومان باى 
والتانى الأشرف ابو النصر طومان باى
اللى شنق على باب زويلة وكان اخر سلاطين المماليك 
القصد 
دا واحد ودا واحد تانى .. لذا لزم التنويه







المهم 
حصلت دوشة ف الشام وتمرد على جان بلاط 
طومان باى تصدى للموضوع 
واتحضر للسفر 
والسلطان بقى يحسس عليه 
ويسترضيه بكل الطرق لانه محتاجله 
ومتهيب من غدره
 "كانت لوائح الخذلان لائحة على الأشرف جان بلاط 
واحواله كلها معكوسة 
وصار الأمير طومان باى يمهد لنفسه فى الباطن"
وبيقولوا انه الناس مالت لطومان
وعملته بطل ومنقذ ... 
"فلما شق الامير طومان باى من القاهرة 
كان له يوم مشهود 
وارتفعت الأصوات له بالدعاء وكان محببا للناس 
ولا سيما العوام 
 .. فلهج الناس انه سيعود سلطانا وكان الامر كذلك "
أكيد قالهم انتوا متعرفوش انكم نور عينينا 
وهتبقى قد الدنيا والحاجات دى
 لازم








 اللطيف بقى 
ان طومان باى رايح الشام يقضى على التمرد 
راح متوالس مع المتمرد .. الامير قصروه 
ومتعاهدين
وهوب 
نصب نفسه سلطان لمصر !!
قول والله ؟
 ووصلت مكاتيب لمصر 
" مضمونها انه قد تسلطن بالشام وتلقب بالملك العادل "
وانه لم الامرا ومعاهم قصروه وجايين على مصر
 يا جوجو خدلك ساتر  !







وجان بلاط ميسكتشى 
 هيلم الامرا الموجودين ويعمل قعر مجلس 
ويحلفهم ع المصحف العثمانى ليصونوا العشرة 
وميقلبوش عليه 
ويرشيهم بـ اقطاعات وهدايا وخلع
 واطعم الفم تستحى العين 
وعمل تحصينات فى القلعة 
ولم مؤن تكفى شهرين دقيق ومية وكل حاجة 
مش بس كدا 
دا عمل تعديلات خارج القلعة كمان 
 دول بيقولوا انه هد حتة من مسجد السلطان حسن 
عشان يمنع طلوع عسكر طومان باى عليه
وانهم يقتلوا اكبر عدد من اللى متمركزين ف القلعة









 "ونادى فى القاهرة بأصلاح الدروب 
واصلاح ابواب المدينة
 فأضطربت الاحول وتزايدات الاهوال وكثر القيل والقال 
وظن كل احد ان هذه فتنة مهولة
 لا تنجلى الا عن امور شتى وصار الناس فى رعب من ذلك
 وقد اشتد الامر جدا"
 بيقول كمان
"واحتاط فى الامور بكل ما يمكن ولم يفد من ذلك شىء "






 اللطيف ان العادل طومان باى لما دخل القاهرة
 دخل بهدوء 
الناس كانت فاكرة الدماء هتراق بحور 
الراجل كان عاقل 
بقى المقتلة لمكانها .. وطيران ع القلعة
 الناس انبسطت انها مجتش ف الرجلين
طومان حاصر القلعة 
وقصروه اللى بقى دراعه اليمين استولى
 على السلطان حسن 
ونجح يكبد جان بلاط الخساير الفادحة
 ثم
"بانت الكسرة على الأشرف جان بلاط "
ثم
"لاحت له لوائح النصر فصار جماعة من الامراء 
والعسكر يتسحبون من القلعة 
وينزلون عند العادل طومان باى"
ثم
 "واذا بالقلعة قد ماجت وأضطربت"
ثم 
" فلما ضاق الامر على الأشرف جان بلاط قام 
ودخل دور الحريم فأبطأ فيه ساعة طويلة "
الناس افتكرته هرب 
وانتشر الخبر
 "فاندفع قصروه لباب السلسلة ثم القلعة نفسها وتملكوها"
طلع العادل طومان باى للقلعة
وقعد على كرسى السلطنة 
وابتدوا يدوروا على السلطان السابق !!











 "فى اثناء ذلك اليوم قبض على الأشرف جان بلاط 
قيل انه وجد فى مكان مهجور بدور الحرم فُمسك من هناك"
وانتهت سلطنته بعد 6 شهور و18 يوم !
وسمعنى سلام .. محمد رشدى 
دامت لميييييييين ؟
وجالك الموت يا تارك الصلاة
 بيقولوا اتبهدل واتمرمط 
طبعا .. متوقع !
وقعدوه 18 يوم قبل ما يبعتوه على اسكندرية 
يفسحووووه
طومان باى كان بيقرره على ثروته 
وكل ما يملك !











 واحنا دلوقتى ف السلطان رقم كام 
من السلاطين بتوع مين .. يا لهوى !
بقينا ف زمن .... العادل طومان باى 
اللى يقال 
 "زينت له القاهرة سبعة ايام متوالية 
والشعب انبسط
"الناس استبشرت فيه خير"
 وخلاص قعدنا ع الكرسى 
نبتدى العك
"اول شىء صدر منه من الافعال الشنيعة
 لما قبض على خوند أصل باى ام الناصر 
وزوجة الاشرف جان بلاط
 واخت الظاهر قانصوه فوكل بها عشرة من الخدام 
وقرر عليها نحو من خمسين ألف دينار
 وقيل عشرين ألف فباعت اشياء كثيرة من قماشها"
سبحان الله 
زى ما عملت ف فاطمة ... اتعمل فيها 
يا ترى يا هل ترى .. 
صدفة ؟
ولا طومان كان بيقدم السبت ؟
ولا محض اجراء طبيعى من سلطان جديد لسلطان قديم ؟
ولا الجزاء من جنس العمل من عمل القدر 
ولا ايه تفتكروا ؟!!







الملخص
طومان بهدلها
 وقضقص ريشها .. نكاية ف القتيل 
طيب 
سكتنا 
لأ طبعا 
ابتدى يتدور على صديق الأمس .. الامير قصروه 
اللى ساعده للوصول للحكم !
 وبيقولوا عزم قصروه على العشا 
وبعد الصلاة والاكل والرغى 
امر بالقبض عليه
اخدوه الصحرا
بعد ايام
"ثم أمر بخنقه فخنق تحت الليل وغسل وكفن"








 الواقعة دى غيرت الكثير 
العوام كانوا معجبين بشجاعة قصروه وبسالته
"فلما مات تأسف عليه كثير من الناس"
واليك الجملة العبقرية بقى
 " وزال حب طومان باى العادل من قلوب الناس 
كأن لم يكن "
....
ايوه 
حصلت وبتحصل وهتحصل ... دايما
 "ولم يستحسن احد منه قتل لقصروه الذى كان سببا
 لنصرته فنفرت عنه قلوب الرعية "
بس 
والناس قفلت منه 
..
تفتكروا يهتم ؟
ولا الهوا 
هيروح يتجوز !
يتجوز مين ؟؟
اوعوا تقولوا أصل باى ؟
لأ 









بص يا برايز الموقف دلوقتى اتغير خاااالص
السلطان هيتجوز خوند فاطمة ... ضرتها
 "وعقد للسلطان طومان باى على خوند فاطمة 
ابنة العلاى على بن خاص بك زوجة الأشرف قايتباى
فعقد لها بجامع القلعة 
وحضر القضاة الاربعة ذلك العقد "
 حد يسالنى يا كابتن لطيف ايه الجوازة العجيبة دى ؟
أقولكم 
أصل دى مرات السلطان قايتباى 
العضمة الكبيرة 
اللى ف عبها ثروته واسراره الخ
 فرق السن بين العادل طومان وبين فاطمة كان كبير 
لكنه كان جواز سياسى 
حصد للثروة 
وكمان حصد لرضا مماليك قايتباى الاكثر عددا










 وكتبنا الكتاب بقى هيا بنا نقتل السلطان السابق 
واللى يشوف وش أصل باى دلوقتى 
يفتكره قعر حلة بعد ما اتحطت على النار
عشرة ايام بلا انقطاع
جوزها السلطان ينخلع 
وتنزل من القلعة مكسورة
وضرتها تطلع تقعد مكانها ... !
لأ كتشير 
كتشير قوى الصراحة 








 اما جان بلاط 
"مات خنقا وهو فى البرج بالأسكندرية 
وقد أرسل العادل مرسومه فى الدس الى نائب الاسكندرية 
بخنقه فخنق وهو فى القيد 
 وقيل لما ارداوا خنقه أحدث فى ثيابه 
وصار له شخير كالثور العظيم فلما مات غسل وكفن
 وصلى عليه ودفن بمقابر الأسكندرية "
#الزمن










 ف نفس التوقيت 
زى ما يوصل خبر مقتل السلطان السابق 
يوصل خبر طلوع فاطمة خوند للقلعة 
عشان تبقى زوجة السلطان وست القلعة ومصر كلها
من تانى 
 وابن اياس بيسرف ف وصف الفرح بقى 
وازاى كان فخيم والحضورومناصبهم والدهب والفضة 
والهيصة والهلمة 
ومنسيش يعقد المقارنة المنطقية !!
 "ولم يتفق هذا الموكب لأحد من الخوندات قبلها 
بان نزل من القلعة وعاد لها على هذا الوجه سواها
 وخوند أصل باى ام الملك الناصر"
وايه كمان ؟
 " ولكن هذه أعظم واضخم موكب "
وابن اياس قال شعر ف المناسبة دى 
وطبعا خوند فاطمة انعمت عليه اكيد بالخير كله 
لكن 
هل يستمر الفرح ؟
عيب دول مماليك .. 
دمهم فيه كرات بيضا وحمرا .. وغدر
معودينا هما على كدا  ؟؟







العادل طومان باى كان مزعل ناس كتير 
كان سفاك للدماء وغدار 
واضح يعنى 
الامراء اختلفوا 
كالعادة
قلقوا على روحهم 
كالعادة 
وحصلت فتنة
كالعادة
ومشاكل كتير 
كالعادة
قرروا يتخلصوا من الكبير
كالعادة
 ويقهر الجبار 
كالعادة
ويهرب زى الفار
كما اللى قبله !
"تمت الكسرة على العادل فلما دخل الليل قام 
ونزل من القلعة
 واختفى وكانت ليلة عيد الفطر "








 وبيقولوا ان الامراء عرفت بالهروب الفشيخ دا 
قاموا هجموا ع الاسطبل السلطانى ونهبوه
وكل ُهرب بسريقته بقى
ومحدش صلى بالناس العيد !
ينيلكم !
 وانتهت سلطنة العادل طومان باى 
بعد 3 شهور و10 ايام 
 يفتكروله حاجة .. لأ .. مفيش الا سفك الدماء 
وانه كمان كان
"وعول على خنق الظاهر قانصوه ايضا
 وهو بالبرج لكن كان فى اجله فسحة "









 ودلوقتى بقى فيه فراغ ف السلطة زى العادة ..
اتلم الامراء 
ودوروا على الضعيف 
جزء تحزب لقنصوه الغورى 
واصروا عليه 
فسلطنوه
 "ثم أحضر اليه شعار السلطنة وهى الجبة 
والعمامة السوداء فأفيض عليه ذلك "
شوف الجاية دى بقى والنبى 
 "كل هذا وهو يتمنع ويبكى فلقبوه بالملك الأشرف 
وسما فى علوه وأشرف 
وكنّوه بابى النصرقانصوه الغورى "
وزكير بالجدر انه ... 
ابن الوارمة اللى يتمنع ويبكى دا
 هيورى مصر الويل وسواد الليل 
وعلى ايده هيحتلنا العثمانلية 
عشان يفقرونا 
وينهبونا 
ويطلع ترابنتين ابونا لقرون قادمة 






ف البداية اصلاااا .. الناس مخدتوش جد 
 "فكانت سلطنته على غير القياس ، 
واشيع ان بنيانه على غير اساس 
فصار منه بعد ذله الهزل جدا 
ومكث فى السلطنة مكثا جاوز الحدا "
 وطبعا حصل اضطرابات ف البداية 
الغورى اخدها بالمسايسة
 وعمل غلبان وصاع على كل الصايعين 
وساق الهبل ع الشيطنة 
واتمسكن لحد ما اتمكن
الاول 
بعت جاب جثة جان بلاط من اسكندرية
 ومماليك جان بلاط هيدفنوها بطريقة لائقة 
وجنازة كويسة وبتاع 
عشان يكسب ودهم وانهم ميغدروش بيه
بعد شوية يبدأ التفتيش على العادل طومان باى
 اللى هرب ف يا ليلة العيد انستينا دا !!









 ويعرفوا مكانه ويعملوله كمين بعد العشا 
وآتى الصباح رباح 
"فما شعر الا وقد هجموا عليه واحاطوابالمكان 
الذى به وقد تمت الحيلة عليه "
ويحاول يهرب من المصير الاسود
 فيمسكوه 
وهوه بينط من على السور
 يقع 
ينكسر فخده 
ميقدرش يتحرك لثوانى
ينقض عليه مماليك جان بلاط
واحد كان اسمه ارزمك
"فقطع رأسه"
ويتلموا عليه يهروه بالسيف يخلوه ترنشات
 يحطوا راسه المقطوعة على صنية ويلفوا بيها 
يجرسوه
يصدر امر بلم ما تبقى منه ورأسه 
ودفنها ف تربة كان عاملها لنفسه
 زى كل سلطان مملوكى










 الست أصل باى هتشوفلها يومين حلوين 
"قيل لما قتل العادل تخلقوا بدمه عيال خوند ام الناصر
 وأظهروا الفرح والسرور فى ذلك اليوم "
الانتقام بقى
 " وكانت معذورة فيما فعلت فإنه قتل ابنها الناصر 
وسجن اخاها قانصوه وقتل زوجها الأشرف جانبلاط "
ابن اياس اللى ساق المبررات بنفسه






العادل بقى 
اللى فضل من جثته المهرية وراسه 
اتدفنوا ف حراسة مماليك السلطان الجديد 
خوفا من الانتقام ... !
هيعملوا ايه تانى يا دى الوكسة ؟
قالك قنصوه خاف لياخدوا الراس والأشلاء يحرقوها !
فبعتها ف حراسة مشددة لمدفن 
كان طومان عامله لروحه .. سبحان من له الدوام !







 الشاهد ان قنصوه الغورى هيقعد على نفسنا
 16 سنة و9 شهور و35 يوم 
على حسابات مؤرخنا العزيز
حريم قايتباى هيكنوا بقى 
وكل واحدة تقعد ف كوزها ومحدش هيعوزها
 بعد سنتين تقريبا هنقرى عن خبر وفاة خوند فاطمة 
ويذكر انها  
"وكانت من مشاهير الخوندات فى سعة المال 
وظهر لها فيما بعد تركة حافلة
 وقامت فى الخونداتية 
وهى صاحبة القاعة نحوا من ثلاثين سنة 
وأظهرت من الفتك والعزمة ما لا أظهره من الخوندات "
اتعملها جنازة رسمية فللى
 "وماتت وهى فى عشر الستين سنة من العمر 
ولما ماتت اخرجت فى بشخانة زركش"
طبعا واضح البشخانة والزركش
ومحدش يسالنى 
يعنى ايه أخرجت 







 اللطيف بقى ان السلطان قنصوه الغورى 
صلى عليها الجنازة
مهى زوجة استاذه الاشرف قايتباى 
وواضح انها كانت ست لها هيبة 
اما  ضرتها بقى .. الست أصل باى 
سرية السلطان الاولانى 
وام السلطان التانى 
واخت السلطان التالت 
وزوجة السلطان الرابع 
هاااااى هىء 
مالها ...  ؟؟؟











 بعد موت فاطمة خوند بأربع سنين
 طلبت الاذن من الغورى انها تروح تحج 
فأذن لها وسافرت مع مرات اخوها خوند كلدى 
زوجة الظاهر قانصوه
 بعد اقل من سنة وهيا ف طريقها للرجوع 
بيقولوا السلطان غصب عليها 
وشاية غالبا 
او طمع ف مالها عاوز يصادره 
او قلق منها لتولف على امير وتزقه على السلطنة
مهى وش فقر !!
معرفناش ايه السبب الصراحة
قالها مترجعيش وخليكى عندك 
ليه .. منعرفشى 
هببتى ايه يا منيلة ؟؟







 "وشاعت الاخبار ان السلطان رد خوند أصل باى 
ام الملك الناصر من الينبع 
ورسم لها ان تقيم بمكة وقد تغير خاطره عليها 
فرجعت من الينبع الى مكة واستمرت هناك "
 بعدها بسنة تقريبا .. جالنا خبر موتها
 "فيه جاءت الاخبار من مكة بوفاة خوند أصل باى 
ام الملك الناصر وسرية الملك الأشرف قايتباى
 وأخت الملك الظاهر قانصوه 
وزوجة الملك الأشرف جانبلاط 
توفيت بمكة ودفنت هناك 
وقد تقدم القول بأن خاطر السلطان تغير عليها
 فلما حجت وقصدت العود الى مصر
 فأرسل السلطان مراسيم بعودها الى مكة
 فعادت اليها من من اثناء الطريق
 واستمرت مقيمة بها بعد مضى سنين"
...
ودى كانت نهاية فرقة عكاشة المسرحية 
يا لهوى يامه !!!







 وانا خلصت 
وفاضل الملاحظاااااااااااات












 1) الست أصل باى 
لها مسجد ف الفيوم كتب ف لوحته
"أنشأت هذا الجامع والقناطر خوند والدة الملك الناصر
 أبو السعادات محمد بن قايتباي"
 المسجد بيعانى طبعا من الاهمال
 والتعرض للتلف والمرمطة 
عالله يلحقوه
اما صاحبته 
فانشالله ياكلها قطر 
معلش ... 
مبحبهاش الست دى ابضننننننن







 2) فاطمة خوند بقى 
تعاطفت معها شويتين 
اتبهدلت كتير 
ماتلها ف الطاعون ولد وبنت صغيرين .. 
شافت المرار والنزول من مراتب العز
 "وجرى ما جرى لها واستمرت بعد ذلك مريضة 
وقد طلع لها فى خدها آكلة وأقامت بها مدة طويلة "
لا اتبهدلت كتير يا اخواننا








 3) لعبة الكراسى الموسيقية مكنتش بين المماليك 
وبين بعضهم وبس 
اللعبة دى كانت ف الستات كمان 
الست كانت بتتنقل من ضفة لضفة بشكل عجيب !
قاسى ومؤلم !










 4) السلطان قايتباى كان راجل واعى 
اللى مربى قرد عارف لعبه
الامراء اللى جابهم ومربيهم ف حجره 
 كان عارف ان ابنه ف وسطهم لقمة هتتاكل هتتاكل 
عشان كدا رفض يورثه الكرسى 
زائد معرفته بجنانه 
واللى يحاسب عليه ... شكلا ومضمونا 







 5) الحدوتة اللى حاكينها فوق دى 
كانت عبارة عن 5 سلاطين 
ويبقوا 6 لو حسبنا الأشرف قايتباى ... الأب
....
الـ 5 مسكوا ف حوالى 20 سنة 
انتهت ايامهم  بأحتلالنا من دولة اخرى
....
ومعلومات ممكن متكونش مهمة 
بس نقولها 
....
قايتباى الأب لما مسك كان فى سن .. 55
محمد بن قايتباى كان فى سن .. 14 وشهور
قانصوه كان فى سن ... 30
جان بلاط كان فى سن ... 40
العادل طومان باى كان فى سن .. 39 وشهور 
قنصوه الغورى كان فى سن ... 60
... 
آخر أربع سلاطين كان من مماليك الأب .. قايتباى 
تربية ايده وصبيانه وجلبانه 
والخامس كان ابنه 
.... 
من الـ 6 سلاطين 
واحد مات على سريره
4 سلاطين ماتوا مقتولين بانقلابات
واحد اتحبس ومات على ايد العثمانلية
....
قايتباى قعد  على كرسى الحكم
29 سنة و4 شهور و21 يوم
يليه قنصوه الغورى 
15 سنة و9 شهور و25 يوم
ثم محمد بن قايتباى 
سنتين و3 شهور و19 يوم
ثم قانصوه 
سنة و8 شهور و13 يوم
ثم جانبلاط
6 شهور و18 يوم
ثم العادل طومان باى 
اللى اتقلب ف 3 شهور و10 ايام













 6) المثير للدهشة مش بس غدر الامراء ببعض
 بعد عهود اتفاق وحلفان على مصاحف 
انا بقى غايظنى حاجة تانية خاااالص
 كل نطع من دول يا خويا وقت الجد يتنزق ويهرب 
ويسيب مراته تحت رحمة اعدائه 
ولا كأنها تبعه وتلزمه 
وهيا ونصيبها م البهدلة 
ما هذا 
ريلى  ؟!






7) بمناسبة المصحف اللى كانوا بيحلفوا عليه 
يقال انه كان المصحف العثمانى 
نسبة الى سيدنا عثمان بن عفان 
المصحف دا اخده معاه قنصوه الغورى المعركة 
واختفى هوه والمصحف من ساحة القتال 
بعد الهزيمة 






 8) المماليك اصلا فئة تعيسة 
هما او ستاتهم
ناس بتتخطف من اهلها وهيا صغيرة 
لكن واعية كفاية لمصيرها الاسود 
وبتشوف البؤس كله لحد ما ترتقى 
وتطلعه بعد كدا على خلق الله
 وهذا يقودنى الى السؤال اللوذعى بتاع كل مرة 
وكل حكاية عن المماليك 








9) يعنى ايه حد يبقى عبد
 ويحكم الاحرار بكل هذا الجبروت 
ونسكت له ونخضع ؟
 مع كل التحفظ على انه ظلم ف تحويل مسار حياته
 لكن .. 
احنا كمان كشعب وبشر 
ليه قبلنا كل هذا الذل والهوان لقرون 
:(
وبنقبله تانى وان اختلف العبد
ومبقاش مملوكى وبقى ابن البلد 
#امتعاض السنين كما هذا القط ف الصورة اعلاه








 10 )  الظاهر قانصوه 
اللى اتحبس ف اسكندرية وملحقش طومان باى يقتله 
فضل ف الحبس لحد كل العالم دى ما ماتت
او انقتلت بمعنى ادق 
بما فيهم طومان باى اخر السلاطين
 المشنوق على باب زويلة
ربنا كان كاتب لقانصوه  عمر 
خصوصا انه لما اتشال كان ف سن التلاتين 
مكنش كبير قوى يعنى
وحظه التعس خلاه يحضر كل هذه المهازل 
من خلف القضبان
اندفن ف قبة ف صلاح سالم راخر
 زى العادل طومان باى






11 ) بمناسبة القباب اللى اتعملت 
عشان يندفن تحتها السلاطين والامراء وكبار القوم 
وحتى الصالحين زى الامام الشافعى 





كل هذا الموت .. خاصة الدموى منه 
ظهر له وجه جميل 
فى فن العمارة 
وصحراء المماليك او قرافة المماليك 
مليانة درر فنية .. رغم كل هذه الدماء التى أريقت






12) جملة ابن اياس العظيمة 
واللى هيا ناموس الحياة لكل حاكم يتصور
 انه رشق فيها ومش ماشى 
بتاعت 
"وزال حب طومان باى العادل من قلوب الناس كأن لم يكن "
الواحد يتأملها ويسكت والله 






13) ابن اياس .. 
وكمان ابن اياس ...
وكمان مرة ابن اياس 
يعنى البساطة 
يعنى التلقائية 
يعنى بهجة القراءة
وسلاسة الدنيا 
يعنى شعر وحكم وعبر 
وكأنك قاعد على قهوة او مصطبة 
ولا جعلصات اطلاقا
مدرسة البساطة والتلقائية فعلا 
اقروله يا عيال 
ولا امتع من كدا 





.. 



تصبحوا على ألف خير


------------------------------------------------


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "