الأربعاء، 9 أغسطس، 2017

ابــن بـطـــوطـــة فى أم البـــــلاد









بداية اعتذار واجب 

لانى عند تنسيق الحكاية بعد نقلها من توتير 
الدنيا اتلخبطت وجيت اعدل البنطلون الجاكتة ضربت
 .. فعذرا وسامحونا 
وحالا تبدأ رحلة امتدت بتاع 30 سنة واكتر
بس الاول نقول ان الحكاية اهداء
 ل"nacnajiba@ " نوجا الجميلة
 أطيب اهل المغرب 
اللى بطل الحدوتة من نواحيها وتحديدا من طنجة 
إبن بطوطة






 واسمه كاملا هو
أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم
 بن محمد بن إبراهيم بن يوسف اللّواتي الطنجي
 الملقب بشمس الدّين








 وابو عبدالله مواليد 1304 م فى طنجة الواقعة
 بمطرح متميز جدا ف بلاد المغرب 
من أسرة طيبة لناس اتعودوا ينسبوا الولاد لامهاتن 
والجدات حباً وكرامة
 وفاطمة بيدلعوها بطة زى عندنا ف مصر
 وف المغرب يزودوها ويقولوا بطوطة .. 
الظاهر دى طريقة دلع مشهورة 
ومن هنا جاء اللقب واشتهر به .. ابن بطوطة








 وبطلنا الهمام بقى درس فقه وشريعة 
واللى يقرى سيرته يعرف ان هواه صوفى
وقلبه كان متاخد بشيوخ الصوفية 
وخصوصا ف مقتبل حياته 
قوم ايه ؟





 الموضوع هيبدأ عنده وهوه ابن 21 سنة
 بأنه عاوز يروح يحج لبيت الله 
ثم الموضوع يعجبه 
ويقرر يكمل سفر وترحال لبتاع 40 سنة 
منهم 10 سنين توقف ف النص ويرجع تانى يلف الدنيا
 ويسجل مشاهداته وكل اللى شافه ف كتاب 
من كام مجلد ويسميه 
"تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار"








 والكلام دا بدا سنة 1325 م 
 لما خرج من طنجة متوجها الى الكعبة 
ومارا ف طريقه بالبلاد
 وطبعا من ضمنها مصر 





 واللى له مزاج يقرى الكتاب كله 
 اما شهروزة فهتركز على رحلة ابن بطوطة لمصر 
وشاف ايه فيها 
من طقطق لسلامكو عليكو







 وابو البطابيط كانت خطته الآتى 
من الاسكندرية إلى القاهرة إلى الصعيد 
ثم إلى حدود البحر الأحمر جنوبا 
ويركب البحر يعدى لشبه الجزيرة العربية
 لكن الخطة دى حصل فيها تعديل ف اللحظات الاخيرة 
... 
ويلا نبدأ الرحلة سوا 




اول ما وصل ابن بطوطة اسكندرية الماريا
 واللى عجبته وباين من كلامه :
" هي الثغر المحروس، والقطر المأنوس، 
العجيبة الشان الأصيلة البنيان
 بها ما شئت من تحسين وتحصين،
 ومآثر دنيا ودين
كرمت مغانيها، ولطفت معانيها 




وجمعت بين الضخامة والإحكام مبانيها

فهي الفريدة تجلّى سناها
 والخريدة تجلّى في حلاها
 الزاهية بجمالها المغرب
 الجامعة لمفترق المحاسن
 لتوسطها بين المشرق والمغرب 
فكلّ بديعة بها اجتلاؤها وكل طرفة فإليها انتقاؤها
 وقد وصفها الناس فأطنبوا
 وصنفوا في عجائبها فأغربوا"
بس وخلص لستة الحلويات دى 
وابتدى يوصف كل اللى شافه وعجبه








 وبدأ بأبواب مدينة الاسكندرية الأربعة :
باب السّدرة وإللى بيودى اتجاه المغرب بلده  
باب رشيد
باب البحر
والباب الأخضر






 وبعدين يوصف منارة الاسكندرية دقة
"قصدت المنار  في هذه الوجهة
 فرأيت أحد جوانبه متهدما،
 وصفته أنه بناء مربع ذاهب في الهواء 
وبابه مرتفع على الأرض
 وإزاء بابه بناء بقدر ارتفاعه ووضعت بينهما ألواح خشب
 يعبر عليها إلى بابه فإذا أزيلت لم يكن له سبيل
وداخل الباب موضع لجلوس حارس المنار،
 وداخل المنار بيوت كثيرة 
وعرض الممر بداخله تسعة أشبار  
وعرض الحائط عشرة أشبار 
وعرض المنار من كل جهة من جهاته الأربع 
مائة وأربعون شبرا، وهو على تلّ مرتفع،
 ومسافة ما بينه وبين المدينة فرسخ واحد
 في بر مستطيل 
يحيط به البحر من ثلاث جهات
 إلى أن يتصل البحر بسور البلد 
فلا يمكن التوصل إلى المنار في البر إلا من المدينة،
وفي هذا البر المتصل بالمنار مقبرة الإسكندرية
وقصدت المنار عند عودتي إلى بلاد المغرب 
عام خمسين وسبعمائة 
 فوجدته قد استولى عليه الخراب
 بحيث لا يمكن دخوله ولا الصعود إلى بابه
 وكان الملك الناصر رحمه الله قد شرع 
في بناء منار مثله بإزائه عاقه الموت عن إتمامه"





 ثم دخل على
 "عمود الرخام الهائل الذي بخارجها المسمى عندهم 
بعمود السواري وهو متوسط في غابة نخل
 وقد امتاز عن شجراتها سموا وارتفاعا 
 وهو قطعة واحدة محكمة النحت قد أقيم على قواعد حجارة مربعة أمثال الدكاكين العظيمة 
ولا تعرف كيفية وضعه هنالك ولا يتحقق من وضعه"
والسؤال ... 
راح فين كل هذا النخل دا بيقولك غابة !!






 معلش ... 
لنا .. هنا .. وقفة 
الجدع بيتكلم عن مشاهداته سنة 1325م 
وكان عمره 21 سنة لما وصل مصر
 ومعلوماته التاريخية اكيد كانت عيضة 
دا غير قلة العلم المتوفر
  فبالتالى منخدش على كلامه من حيث صحة المعلومات كلها
بعضها هيكون سماعى مجرد نقل مش اكتر ..
وكتر خير الدنيا يعنى 




المهم 
انه حكى ان واحد طلع العامود دا ف يوم 
والناس ازبهلت جدااااا
 وكان الموضوع مستغرب لانه مكنش معاه حبل 
ولا حاجة بس ابن بطوطة خمن طريقة طلوعه 
وقال انه كانله حاجة واستخدم الطريقة دى 
عشان يلفت نظر الناس وكدا








 وبعدين بدأ يتكلم عن والى الاسكندرية ف الفترة دى
 واسمه .. صلاح الدين 
 وسرد اسماء الشيوخ اللى كانوا مشهورين وقتها والقضاة 
وقابل الشيخ ياقوت الحبشي
 الشهير عندنا بسيدى ... ياقوت العرش
اللى كان تلميذ أبو العباس المرسى 
اللى كان مغربى برضو بالمناسبة 
وهو من هو يعنى







 المهم ... ساب اسكندرية ومشي بتاع نص يوم 
لحد ما وصل لقرية اسمها .. تروجة 
وخدلى بالك بقى .. من كلمة قرية دى 
ليه ؟
عشان لما نزل ضيف على احد الأعيان هناك  :
"سألني عن بلدي وعن مجباه 
فأخبرته أن مجباه نحو اثني عشر ألفا من دينار الذهب"
الراجل سأله بتدفعوا ضرايب كام يعنى وبتاع
 فلما سمع الرد :
"فعجب، وقال لي: رأيت هذه القرية؟
 فإن مجباها اثنان وسبعون الف دينار ذهبا"
شوف خير مصر كان قد ايه 
وبيتشفط منه كام يا مؤمن ومن زمان !






خرجنا من تروجة
وصلنا دمنهور وكانت : 
"هي مدينة كبيرة جبايتها كثيرة ومحاسنها أثيرة 
أمّ مدن البحيرة بأسرها، وقطبها الذي عليه مدار أمرها"







 ومن دمنهور على مدينة اسمها فوا 

ونزل هناك فى زاوية الشيخ المرشدى
اللى نيمه على سطح الزاوية
وابن بطوطة شاف رؤيا ف هذه الليلة كانت ملهمة
 الرؤيا فسرهاله الشيخ تانى يوم قائلا :
 "سوف تحج وتزور النبي صلى الله عليه وسلم
وتجول في بلاد اليمن والعراق وبلاد الترك 
وبلاد الهند وتبقى بها مدة طويلة "
 وقاله كمان انه هيقابل ناس بأسمائها 
وانه هيقع ف شدة ويخلصوه وحاجات كدا ..
وابن بطوطة قال ان دا حصل حرفيا بعد كدا ... 
على مدار السنوات !











 ولنا .. هنا .. وقفة كمان 
لان زى ما قولنا رحالتنا العزيز كان عنده
 نزعة صوفية ويؤمن بالكرامات 
طول الرحلة هتصادف حاجات وحكايات عن كدا 









 ومن فوّا لـ  النحرارية
ومنها إلى أبيار اللى بيقول ان فيها :
" تصنع بأبيار ثياب حسان تغلو قيمتها
 بالشام والعراق ومصر وغيرها"






 ومنها يطلع ع المحلة الكبرى اللى وصفت :
"وهي جليلة المقدار، حسنة الآثار كثير أهلها
 جامع بالمحاسن شملها، واسمها بيّن"
وذكر واليها وقضاتها الخ









 ثم إلى دمياط اللى وصفها بالآتى :
"هي مدينة فسيحة الأقطار متنوعة الثمار
 عجيبة الترتيب، آخذة من كل حسن بنصيب"
 وقالك ايه بقى 
" وشجر الموز بها كثير يحمل ثمره إلى مصر 
في المراكب"






ايه كمان ؟
"والطير البحري بهذه المدينة كثير متناهي السمن"
مش كدا بس
 "بها الألبان الجاموسية التي لا مثل لها 
في عذوبة الطعم وطيب المذاق"
وكمان :
"وبها الحوت البوري يحمل منها إلى الشام 
وبلاد الروم ومصر"
 انا عمالة أخمس .. بأثر رجعى
دمياط تتحسد تتحقد






وبيقولك ايضا : 
"ودمياط هذه حديثة البناء والمدينة القديمة
 هي التي خرّبها الافرنج على عهد الملك الصالح 
وبها زاوية الشيخ جمال الدين السّاوي"
 الشيخ جمال الدين دا له حكاية لطيفة قوى
 تم تناقلها ..
انه كان مربى دقنه وشنبه والظاهر كان زى القمر 
وحاجة فُللى 
قوم واحدة رسمت عليه 
 الاول قعدت تطارده ف كل طريق يمشى فيه 
وهوه يصدها لحد ما ساقت عليه ست كبيرة 
 استدرجته بحجة انه يقرالها رسالة جاية من ابنها 
اللى مسافر بعيد
ويا سلام لو ييجى معاها البيت عشان مرات ابنها
 تسمع المكتوب
 القصد هوه راح معاها البيت مش مدى خوانة 
اول ما دخل اتلموا عليه الجوارى 
وزقوه لجوا الصحن 
وفجأة لقى نفسه ف وش الست اياها 
يادى الوكسة !
 وطبعا وقع ف المصيدة ومش عارف يبعدها 
ف الآخر تظاهر انه موافقها
 وطلب الأول يروح الخلاء .. 
محل الادب 
بيت الراحة 
الـ W.C يعنى
 " فلما رأى أن لا خلاص له، قال لها: 
إني حيث تريدين فأريني بيت الخلاء، فأرته إياه
 فأدخل معه الماء وكانت عنده موسى حديدة"
يا دى النيلة .. هيدبحها دا ولا ايه !
 لأ يا شوشو يدبح ايه بيقولك شيخ .. شيخ 
دا عمل الآتى :
" فحلق لحيته وحاجبيه وخرج عليها 
فاستقبحت هيئته واستنكرت فعله!
 وأمرت بإخراجه، وعصمه الله بذلك " 
... 
 بس يا سيدى و راحت معيطة .. قصدى :
"فبقى على هيئته فيما بعد وصار كلّ من يسلك طريقته
 يحلق رأسه ولحيته وحاجبيه"
:)









 من دمياط هيروح فارسكور ثم أشمون الرمان
ومنها على سمنود عشان يركب للقاهرة 
عن طريق النيل 
وبيحكى انه طول السكة عمار يا مصر 
وكل حاجة متوفرة 
 "ولا يفتقر راكب النيل إلى استصحاب الزاد 
لأنه مهما أراد النزول بالشاطئ نزل للوضوء والصلاة 
وشراء الزاد وغير ذلك ..."
وخد الجاية دى 
 "والأسواق متصلة من مدينة الاسكندرية إلى مصر،
ومن مصر إلى مدينة أسوان من الصعيد"
شوف الجمال !








 ووصلنا القاهرة 
أركنلى يا بنى على جنب 
عشان المدينة المظلومة دى تاخد حقها شوية 
من الثناء الله يكرمكم
" ثم وصلت إلى مدينة مصر
هي أم البلاد
 وقرارة فرعون ذي الأوتاد 





ذات الأقاليم العريضة، والبلاد الأريضة 
 المتناهية في كثرة العمارة، المتباهية بالحسن والنضارة







مجمع الوارد والصادر، ومحط رحل الضعيف والقادر
وبها ما شئت من عالم وجاهل وجادّ وهازل
 وحليم وسفيه، ووضيع ونبيه، 
وشريف ومشروف ومنكر ومعروف،






تموج موج البحر بسكانها، وتكاد تضيق بهم،

 على سعة مكانها وإمكانها






 شبابها يجدّ على طول العهد، 

وكوكب تعديلها لا يبرح منزل السعد
 قهرت قاهرتها الامم،
 وتملكت ملوكها نواصي العرب والعجم






 ولها خصوصية النيل التي جل خطرها
واغناها عن ان يستمد القطر قطرها






وأرضها مسيرة شهر لمجد السير
 كريمة التربة، مؤنسة لذوي الغربة"





 وبعد الغزل 

يقول شوية شعر ف مدح مصر
اللى هما وقتها ... القاهرة والفسطاط يعنى ثم 
"بمصر من السقائين على الجمال 
اثنى عشر ألف سقاء 
وإن بها ثلاثين ألف مكار "






 "وإن بنيلها من المراكب ستة وثلاثين ألفا للسلطان 

والرعية، تمر صاعدة إلى الصعيد، 
ومنحدرة إلى الاسكندرية ودمياط بأنواع الخيرات والمرافق"







 وبعد الكلام عن جزيرة الروضة 
"على ضفة النّيل مما يواجه مصر
 الموضع المعروف بالروضة، 
 وهو مكان النزهة والتفرج، وبه البساتين الكثيرة الحسنة"





اتكلم عن الناس ..  الشعب 
" أهل مصر ذوو طرب وسرور ولهو 
 شاهدت بها مرة فرجة بسبب برء الملك الناصر 
من كسر أصاب يده  فزين كل أهل سوق سوقهم 
وعلقوا بحوانيتهم الحلل والحلي وثياب الحرير
 وبقوا على ذلك أياما"
أيوه احنا نموت ف الهيصة .. 
كمان مش عاوزينا نتلكك لأى فرحة
ما كفاية النكد والمرار اللى شاربينه  يوماتى
#يختشى





 وزار جامع عمرو .. 
 "مسجد شريف كبير القدر شهير الذكر،
 تقام فيه الجمعة، والطريق يعترضه من شرق إلى غرب، وبشرقه الزاوية
 حيث كان يدرس الإمام أبو عبد الله الشافعي"
وألقف الجملة الجاية دى والنبى 
"وأما المدارس بمصر فلا يحيط أحد بحصرها لكثرتها"
ايوه يعمل ايه التعليم ف وطن ضايع سحيح !
 وحكى عن:
"المارستان الذي بين القصرين
 عند تربة الملك المنصور قلاوون
فيعجز الواصف عن محاسنه،
وقد أعد فيه من المرافق والأدوية ما لا يحصر"
 المارستان وأصلها بيمارستان
كان زى المستشفى الميرى على رأى سعيد صالح
كان حاجة أبهة وعظمة بناه قلاوون 
تقليدا لمستشفى شافه ف الشام وعجبه
وبيقولك  
"ويذكر أن مجباه ألف دينار كل يوم"







 وحكى عن :
"وأما الزوايا فكثيرة وهم يسمونها الخوانق 
واحدتها خانقه والأمراء بمصر يتنافسون في بناء الزوايا"
واسهب ف تفاصيل ادراتها كثيرا
وطبعا مفهوم لانه كان مهتم بشانها اكتر من أى حاجة
 بسبب انتمائه 






واتكلم كمان عن جبل المقطم وعن القرافة 
"ولمصر القرافة العظيمة الشأن في التبرك بها،
 وقد جاء في فضلها أثر خرجه القرطبي  وغيره
 لانها من جملة الجبل المقطم  الذي وعد الله
 أن يكون روضة من رياض الجنة، 
وهم يبنون بالقرافة القباب الحسنة 
ويجعلون عليها الحيطان فتكون كالدور 
ويبنون بها البيوت ويرتبون القراء
 يقرءون ليلا ونهارا بالأصوات الحسان
 ومنهم من يبني الزاوية والمدرسة
 إلى جانب التربة، ويخرجون في كل ليلة جمعة 
إلى المبيت بها بأولادهم ونسائهم
 ويطوفون على المزارات الشهيرة،
 ويخرجون أيضا إلى المبيت بها ليلة النصف من شعبان 
، ويخرج أهل الأسواق بصنوف المآكل"







 كمان عند سيدنا الحسين يتوقف  :
"ومن المزارات الشريفة المشهد المقدس العظيم الشأن
 حيث رأس الحسين بن علي عليهما السلام،
 وعليه رباط ضخم عجيب البناء  
 ..على أبوابه حلق الفضة وصفائحها أيضا كذلك، 
وهو مؤفي الحق من الإجلال والتعظيم"
وزار تربة السيدة نفيسة 
والأمام الشافعى وغيرهم من صحابة وتابعين
وذكر اسامى ناس كثر حضنهم تراب مصر:
"بقرافة مصر من قبور العلماء والصالحين
 ما لا يضبطه الحصر وبها عدد جم من الصحابة 
وصدور السلف والخلق رضي الله عنهم"





 ثم يأتى الحديث عن النيل 
" ونيل مصر يفضل أنهار الأرض عذوبة مذاق 
واتساع قطر وعظم منفعة،
 والمدن والقرى بضفتيه منتظمة ليس في المعمور مثلها
 ولا يعلم نهر يزدرع عليه ما يزدرع على النيل 
وليس في الأرض نهر يسمى بحرا غيره
 قال الله تعالى
فإذا خفت عليه فألقيه في اليم فسماه يما 
وهو البحر"








ثم يعدى النيل الى الجيزة  







 يبدأ الحديث عن الاهرامات
"عن ذكر الأهرام والبرابي
وهي من العجائب المذكورة على مر الدهور،
 وللناس فيها كلام كثير وخوض في شأنها، وأولية بنائها
والأهرام بناء بالحجر الصلد المنحوت متناهي السمو 
مستدير متسع الأسفل ضيق الأعلى كالشكل المخروط
 ولا أبواب لها ولا تعلم كيفية بنائها"
 ودوشة كتير كدا ... اغلبها خرافات 







ووصل لحكاية الخليفة المأمون

 لما فتح فتحة ف الهرم
 طمعا ف الكنوز وفشله ف النهاية والقصة اياها 








 ومعرفش ليه مجبش سيرة أبو الهول .. 
مش قد المقام ولا مش قد المقام ..  ؟!!









 لنا هنا وقفة برضو .. وملحوظة هامة 
 واضح ان ابن بطوطة انصار نظرية ان الأثار
 رجس من عمل الكفار وبتاع
محبش يحكى عنها 
الموضوع دا هيبان جداااا لما يزور مدن الصعيد 
ويتجاهل ذكر اثار جمة







 قُصره .. 
خلاص زورنا القاهرة وحكينا عنها باستفاضة 
يبتدى ابن بطوطة وصلة مديح 
ف السلطان الناصر بن قلاوون ذاكرا أصله وفصله 
واعماله وانجازاته وعطاياه مع الدعاء له الخ
 وبما انه هيحج فذكر كل الجهود اللى شاف
 سلطان مصر بيعملها لرعاية الحجيج طول الطريق
 من حماية 
"وكفاه شرفا انتماؤه لخدمة الحرمين الشريفين"
وازاى انه كان بيقعد للمظالم .. وشوية محلسة كدا 
 ثم بدا يذكر الامراء المشهورين بمصر وقتها 
طبعا مغلطش ف حد ولا ذكر نقيصة واحدة
افتكرلهم بس انهم 
" وكل هؤلاء يتنافسون في أفعال الخيرات 
وبناء المساجد والزوايا"
هه ... الراجل عاوز يحج ويروّح بيتهم  !









 ومن الأمراء 
إلى العلماء المشهورين والشيوخ الأجلاء 
ثم الاعيان
 ثم معلومات عن دوران المحمل 
واحتفالات هذا الحدث وبهجته والتحرك بموكبه





"ثم كان سفري من مصر على طريق الصعيد

 برسم الحجاز الشريف"
وصل إلى منية القائد
 ثم بوش اللى بيقول انها
 "وهذه المدينة أكثر بلاد مصر كتانا"
 ومنها إلى دلاص 
ثم بِبا
ثم البهنسة
ثم وصل منية الخصيب





وابو البطابيط دلوقتى وصل إلى المنيا 
اللى كان وقتها اسمها .. منية ابن خصيب 
او منية الخصيب 
وخلينا فاكرين احنا سنة الف تلتمية وحاجة وعشرين 
 لما وصفها بـ
"هي مدينة كبيرة الساحة، متسعة المساحة
 مبنية على شاطىء النّيل لها على بلاد الصعيد التفضيل
 بها المدارس والمشاهد والزوايا، والمساجد"
وهيحكيلنا بقى ليه اسمها كدا 
ومن هو خصيب دا اللى اتسمت على اسمه !








بيقولك والعهدة ع الراوى ايه يا سيدى 
السبب يعود الى بنى العباس
" أن أحد الخلفاء من بني العباس رضي الله عنهم 
غضب على أهل مصر
 فآلى أن يولى عليهم أحقر عبيده وأصغرهم شأنا "
ليه كدا يا اسمك ايه !!
عشان "قاصدا لإرذالهم والتنكّل"
يا دى الوكسة كل ما حد يشوفنا يقرفنا ليه !!
المهم 
" وكان خصيب أحقرهم اذ كان يتولى تسخين الحمام "
 قوم ايه 
"فخلع عليه وأمّره على مصر
وظنّه أنه يسير فيهم سيرة سوء ويقصدهم بالإذاية 
حسبما هو المعهود ممن ولى عن غير عهد بالعز"
نقبه طلع على شونة
 ليه يا شهرو ؟
عشان 
" فلما استقر خصيب بمصر سار في أهلها 
أحسن سيرة، وشهر بالكرم والإيثار "
تمرت فيه عشرتنا وطلع ابن حلال 
 مش بس أحسن لأهل مصر دا زوار الخليفة كمان 
"فكان أقارب الخلفاء وسواهم يقصدونه 
فيجزل العطاء لهم ويعودون إلى بغداد شاكرين لما أولاهم"
حلو ؟
 لا مش حلو !
واحد من قرايب الخليف العباسى هيغيب شوية
 يسأل عنه يقولوله كان ف مصر 
فيبعتوله وييجى يتشكر ف منية بن الخصيب 
وكرم الخصيب وانجازات الخصيب !
 واللى هوه دا انا بعتك عشان تطلع ترابنتينهم !
"غضب الخليفة وأمر بسمل عيني خصيب 
وإخراجه من مصر إلى بغداد، وأن يطرح في أسواقها"
شوف ازاى !!!
 خصيب يا عينى اتاخد م الدار للنار 
قبضوا عليه وكان معاه ياقوتة  
شىء الهى قاله كدا يخيطها ف هدومه اللى لابسها 
وهوب اتنفذ أمر الخليفة الزفت
 "وسملت عيناه وطرح في أسواق بغداد"






وبيقولك وهوه ف الحالة المزرية دى 
"فمربه بعض الشعراء"
واحد منهم قاله انا جيتلك مصر معايا قصيدة لك 
وملقتكش ... تسمعها ؟
 خصيب قاله منتش شايف اللى انا فيه 
ومعدتش املك اعطيك؟
الشاعر قاله 
"إنما قصدي سماعك لها،
وأما العطاء فقد أعطيت الناس وأجزلت جزاك الله خيرا"
 خصيب قاله قول يا عمنا !
فأنشد قصيدة مطلعها بيقول 
.. 
أنت الخصيب وهذه مصر ... فتدفّقا، فكلاكما بحر! 
.. 
خصيب تأثر جداااااا طبعا
 وقرر يكافئه
" فقال له: خذ الياقوتة فأبى فأقسم عليه أن ياخذها 
فأخذها وذهب بها إلى سوق الجوهريين"
هناك قالوله دى ياقوتة لا تليق الا بالخليفة !
 ثم 
"فرفعوا أمرها إلى الخليفة، فأمر الخليفة 
بإحضار الشاعر واستفهمه عن شأن الياقوتة
 فأخبره بخبرها "
ثم 
"فتأسف على ما فعله بخصيب #وحياة أمك !
 وأمر بمثوله بين يديه وأجزل له العطاء 
وحكّمه فيما يريد فرغب أن يعطيه هذه المنية
 ففعل ذلك وسكنها خصيب إلى أن توفى 
وأورثها عقبه إلى أن انقرضوا"
 بس وخلصت الحكاية على كدا .. 
وسميت منية ابن خصيب 
ثم بقت بعد كدا منيا 
ثم المنيا 
وشكراااا









قبل ابن بطوطة ما يمشى 
هيحكى عن موقف كدا ... مسخرة !
بيقولك دخل هناك الحمام عشان يتحمم وكدا 
قوم ايه !
 " دخلت يوما الحمام بهذه البلدة فرأيت الناس بها 
لا يستترون "
الراجل اتخض يا عينى !
"فعظم ذلك علي"
 كان على معرفة بفخر الدين النويرى 
قاضى المنيا وقتها 
"أتيته فأعلمته بذلك فأمرني أن لا أبرح 
وأمر بإحضار المكتريين للحمامات وكتب عليهم العقود"
 بإيه العقود دى ؟
"أنه متى دخل أحد الحمام دون ميزر 
فإنهم يؤاخذون على ذلك واشتد عليهم أعظم الاشتداد"
وخلاص حصل خير 
كدا تخرعولنا الجدع !







 القصد 
خرجنا من المنيا .. روحنا .. منلوى 
واعتقد انها الاسم القديم ل"ملوى" حاليا 
ابن بطوطة بيحكى عن المدينة دى بانها
رغم صغرها الا انه 
 "بهذه المدينة إحدى عشرة معصرة للسكر "
وإنه ... 
"ومن عوائدهم أنهم لا يمنعون فقيرا
 من دخول معصرة منها 
  فيأتي الفقير بالخبزة الحارة فيطرحها في القدر
 التي يطبخ فيها السكر ثم يخرجها 
وقد امتلأت سكرا فينصرف بها"
واللى هوه يخربيت كدا  .. !







 ومن منلوى او ملوى إلى منفلوط
وهناك يحكيلنا عن قصة متداولة عن قلاوون اللى
"أمر بعمل منبر عظيم محكم الصنعة بديع الإنشاء
 برسم المسجد الحرام "
 حلو وبعدين ؟
"فلما تم عمله أمر أن يصعد به في النيل
 ليجاز إلى بحر جدة، ثم إلى مكة شرفها الله"
 ثم ؟
 "فلما وصل المركب الذي احتمله إلى منفلوط
 وحاذى مسجدها الجامع وقف وامتنع من الجري
 مع مساعدة الريح، فعجب الناس من شأنه أشد العجب 
وأقاموا أياما لا ينهض بهم المركب "
 وبعديييين !
 "فكتبوا بخبره إلى الملك الناصر رحمه الله"
الراجل قالك خلاص 
"فأمر أن يجعل ذلك المنبر بجامع مدينة منفلوط 
ففعل ذلك وقد عاينته بها"
وبس على كدا 






 من منفلوط ننزل على أسيوط 
ذات الأسواق البديعة كما ذكرها ابن بطوطة 
وبيحكى عن قاضيها .. مسخرة راخر !
" وقاضيها شرف الدين بن عبد الرحيم الملقب
" بحاصل ما ثمّ"  لقب شهر به، 
وأصله أن القضاة بديار مصر والشام 
بأيديهم الأوقاف والصدقات لابناء السبيل
 فإذا أتى فقير لمدينة من المدن قصد القاضي بها
 فيعطيه ما قدر له
 فكان هذا القاضي إذا أتى الفقير يقول له: 
 (حاصل ما ثم) 
 أي لم يبق من المال الحاصل شيء
فلقّب بذلك ولزمه"
المصريين لزقوا فيه الكلمة 
وبقى حاصل ما ثم رايح .. وحاصل ما ثم جاى 








 من اسيوط .. إلى اخميم
"وهي مدينة عظيمة أصيلة البنيان، 
عجيبة الشأن بها البربي المعروف باسمها، 
وهو مبني بالحجارة في داخله نقوش وكتابة للأوائل
 لا تفهم في هذا العهد وصور الأفلاك والكواكب، 
ويزعمون أنها بنيت والنسر الطائر ببرج العقرب
، وبها صور الحيوانات وسواها
 وعند الناس في هذه الصور أكاذيب لا يعرج عليها"






وبيحكى عن شخص 
"وكان بإخميم رجل يعرف بالخطيب أمر على هدم 
بعض هذه البرابي ... "
ليه يالى تنوكس؟؟؟
 "وابتنى بحجارتها مدرسة، وهو رجل موسر
 معروف بالإيثار، ويزعم حساده أنه استفاد ما بيده
 من المال من ملازمته لهذه البربى"





ومفيش داعى نحاول نتخيل .. 

كم العلم اللى انمحى بهدم الأثار دى 
عشان سى الخطيب يبنى مدرسته 
ويعمل عمدة بين قومه 
مفيش داعى .. الّا احنا عندنا الضغط







 من اخميم على مدينة اسمها "هو"
هناك هيقابل شيخ اسمه أبو محمد عبد الله الحسنى
ووصفه بانه من كبار الصالحين
هيساله رايح فين 
يقوله رايح احج عن طريق جدة 
فالشيخ يقوله لأ ... هتروح عن طريق الشام !
ابن بطوطة ياخد الكلام ويسكت 
وبعدين هيبقالنا قول آخر 






القصد .... نكمل الرحلة نزولاااااا
 إلى .. قنا 
"هي صغيرة حسنة الاسواق،
واسمها بقاف مكسورة ونون"
على فكرة نسينا نقول ... 
كل مدينة كان بيكتب طريقة نطقها يا عيال 
عشان اللى مش عارف يعرف وكدا
 اكتر ما شافه وكتب عنه هوه 
"وبها قبر الشريف الصالح الوالي
 صاحب البراهين العجيبة، والكرامات الشهيرة 
عبد الرحيم القناوي رحمة الله عليه "








 ثم إلى قوص
"مدينة عظيمة، لها خيرات عميمة
بساتينها مورقة وأسواقها مونقة،
ولها المساجد الكثيرة، والمدارس الأثيرة"
ثم
"وهي منزل ولاة الصعيد"
يعنى كانت زى مركز الصعيد او عاصمته
ومقر ممثل الحكم 




ثم إلى 
 " ثم سافرت إلى مدينة الأقصر
وهي صغيرة حسنة 
وبها قبر الصالح العابد أبي الحجاج الأقصرى 
وعليه زاوية"






 وثانية واحدة بقى 
لينا هنا عشر وقفاااات 
وهاتولى ابن بطوطة من حواجبه 
عشان انا متغاظة 
وساكتله من اول اسكندرية على فص عينى !






 يعنى يا حاج ... الاقصر اه كانت مدينة صغيرة 

وعدد سكانها قليل بشهادة اغلب من زاروها 
من الرحالة ف هذا الزمن وما تلاه
لكننننن 
بأمانة يا شيخ ..
 امانة وحق الله يعنى تقولى
 من وسط كل هذه الأثار اللى مرمية هناك
ف كل حتة ... 
وكان المسجد محشور ف قلبهم بالمناسبة
 وجاى بعدهم تاريخيا بمرااااحل
يعنى مشفتش حاجة غيره ... تحكى عنها 
المسجد بس .. تذكره وفقط !
يا شيخ !








 الأقصر .. بكل بهائها وعظمتها 
وما صنعه بها الاجداد فيها من مجد بيّن
متفتكرهاشى الا بمسجد احد الصالحين المدفونين 
هناك وشكرااااا  !
دنتا غريب قوى 
قوى يعنى




 قصره .. 
احنا دلوقتى خارجين من الأقصر 
رايحين أرمنت 
ثم من أرمنت إلى .. اسنا
 وهيوصفها بإنها 
" مدينة عظيمة متسعة الشوارع، ضخمة المنافع
 كثيرة الزوايا والمدارس والجوامع
 لها أسواق حسان وبساتين ذات أفنان"








 ومنها إلى ادفو 
وخلاص احنا بقينا هارشينه بقى .. 
أى مدينة فيها آثار مش هيتكلم عن معالمها 






لكنه هيكتفى بذكر القضاة والولاة والشيوخ وأضرحتهم الخ
 واحنا دلوقتى ف حتة اسمها العطوانى 
خارج ادفو 
منها البدو هياخدوا ابن بطوطة واللى معاه إلى
 "حميثرا" ف طريقهم لميناء عيذاب 
عشان يركبوا البحر





 الـ حميثرا دى اللى اندفن فيها ابو الحسن الشاذلى 
اللى ابن بطوطة بيحبه جدا وبيعتبره نبراسه
القصد بيحكى عن الحتة إنها 
" نزلنا حميثرا حيث قبر ولي الله أبي الحسن الشاذلي
، وقد ذكرنا كرامته في إخباره أنه يموت بها
 وأرضها كثيرة الضباع
ولم نزل ليلة مبيتنا بها نحارب الضباع
 ولقد قصدت رحلي ضبع منها فمزقت عدلا كان به 
 واجترّت منه جراب تمر وذهبت به،
 فوجدناه لما أصبحنا ممزقا مأكولا معظم ما كان فيه"
يعنى اخدوا أكله
وكمان كان بلح .. عقبال اللى ف بالى !






 القصد .. 
"ثم لما سرنا خمسة عشر يوما وصلنا 
إلى مدينة عيذاب
 وهي مدينة كبيرة كثيرة الحوت واللبن
 ويحمل اليها الزرع والتمر من صعيد مصر 
 وأهلها البجاة وهم سود الألوان يلتحفون
 ملاحف صفرا ويشدون على رؤوسهم عصايب
 يكون عرض العصابة منها أصبعا 
وهم لا يورّثون البنات"
 خخخخخخخخخخ
 معلش انا بضحك على آخر جملة 
تعالى يا أبو البطابيط مصر واحنا سنة 2017 
وانا اوريك ناس كتييير وف حتت كتييييير ف مصر
لسه ينفع تكتب جنبهم جملة 
انهم لا يورثون البنات دى 




 نهايته .. 
البجاة بقى ليهم اسلوبهم ف ادراة الحكم 
وتوزيع الثروة 
"وثلث المدينة للملك الناصر وثلثاها لملك البجاة 
وهو يعرف بالحدربي "
قوم ايه
 ابن بطوطة رايح عندهم عشان يركب سفينة 
تعديه للبر التانى
لقى الحدربى سلطان البجاة يعنى 
بيحارب سلطان الترك
والظاهر الحدربى كان شديد ومسوّى الهوايل 
"وقد خرق المراكب وهرب الترك أمامه
فتعذر سفرنا في البحر فبعنا ما كنا أعدادناه من الزاد
 وعدنا مع العرب الذين اكترينا الجمال منهم إلى صعيد مصر"
والمسار يتغير زى ما الشيخ قاله
وهيحج على الدرب الشامى 





 وهيرجع ابن بطوطة إلى قوص 
ويمشى ف النيل
 ليصل إلى القاهرة 
يبات فيها ليلة واحدة 
ويطلع على اتجاه الشام بقى
ويوصل بلبيس
وطبعا يوصفها بالآتى
 "وهي مدينة كبيرة، ذات بساتين كثيرة، 
ولم ألق بها من نحبّ ذكره "
ليه كدا يا ولاد حد زعله هناك ولا ايه .. ؟
"ثم وصلت إلى الصالحية ومنها دخلنا الرمال، 
ونزلنا منازلها: مثل السّوادة والورّادة والمطيلب 
والعريش والخروبة وبكل منزل منها فندق"








 ثم راح بلدة اسمها قطيا 
ودى من وصفه لها كدا
 تعتبر هيا البوابة بتاعت الدولة .. 
منفذ وموطن الجمارك والتفتيش وخلافه
 "وبها توخذ الزكاة من التجار وتفتش أمتعتهم
 ويبحث عما لديهم أشد البحث، وفيها الدواوين 
والعمال والكتاب والشهود... "
وركز ف اللى جاية 







"ومجباها في كل يوم الف دينار من الذهب "
نضرب بقى الألف دينار دهب ف ايام السنة 
يطلعوهم تلاتماية ألف وشششخمييسسننن!!
#ياحالولى







 ابن بطوطة اشاد بمعاملة الموظفين له هناك

 لما عرفوا انه مغربى 
حيث ان المغاربة كانوا بيتعاملوا بمودة 
عكس الجايين م العراق وقولولى ليه آشهروا ؟
 انتوا عارفين ان الدولة المملوكية قامت 
غصبن عن الخلافة العباسية 
وصحيح بيبرس اداهم البرستيج ف الاول 
لكن كل دا اختفى بعدين وبقى كله منظر 
 وكان فيه طول الوقت نوع من استعراض للقوة 
من السلطان المملوكى القابض على العرش
وبيقلق من أى حد جاى من العراق
 ليكون جاى ينقل احوالهم لهناك ويعمل فتن
 عشان كدا كان فيه تحفظات 
وغتاتة على اللى جاى من العراق 
بينما الجاى من المغرب قشطات يخش عادى ..







واحنا ف آخر خطوة اهى ف مصر 
 وابن بطوطة بيكتب جملة بمنتهى السلاسة والبساطة 
اللى ف الدنيا لكنها من اجمل ما ترى عيناك
 ف اوقات زبالة زى اللى احنا فيها 
 "ثم سرنا حتى وصلنا إلى مدينة غزة 
وهي أول بلاد الشام مما يلي مصر 
متسعة الأقطار كثيرة العمارة حسنة الأسواق 
بها المساجد العديدة ولا سور عليها"
 ليه بقى الجملة دى حلوة جميلة يا عاطف ؟
عشان فيه حد ابن متسخة من فترة 
كان بيقول ان سينا دى ملناش علاقة بيها
 الا من سنة 1800 باين 
اللى هوه ريلى ؟؟
 يعنى انتا حمان يا حمان ؟!!
طب دا بصة واحدة ف كتاب 
ولرحالة واحد زار مصر بيذكر واقع .. 
ان الشام تبدأ من عند غزة وسينا كلها تبع مصر اهى 
من سنة 1325 ميلادى
وبالصدفة كدا 
وفيه زيه بالعشرات وأقدم بمراحل هيقولوها !
 ثم يعنى لما تيجى تختار تاريخ 
اقرى الاول حصل فيها ايه السنة دى ؟
يعنى 1800 كان الحملة الفرنسية ف مصر
كنت اختار قبل ما ييجوا او بعد مشيانهم طيب 
يبقى فيه منطق او حدث ما حصل ... !
 انما هنقول ايه ؟
بغل
 زى اللى مشغلينك وبيقبضوك !








ورحلة ابن بطوطة ف مصر خلصت عند غزة
وانا كمان خلصت مع التنويه 
ان كتاب ابن بطوطة فيه تفاصيل كتير 
لم يتسع المجال هنا لذكرها 
اقروه يا عيال .. كتاب لطيف فعلا 
ويتبقى اخر الكلام 









 ابن بطوطة دا راجل طيب وجميل 
من شبابه وحتى وفاته خلى لحياته معنى وهدف 
واستمر بدأب ف حاجة ميعرفش هتعيش بعده 
ولا هتدنثر زى غيرها .. لكن الصراحة قِرفته حلوة







 ابن بطوطة المولود فى 1304م
 ودأ اولى رحلاته شابا ف الـ 21 ولف العالم 
حتى توفى ف مسقط رأسه بطنجة 1377م
احتفى به العالم وبانجازه










وترجم كتابه للغات عدة وتناقله كل مهتم بالجغرافيا 
والتاريخ والعمران والعادات الخ
كل تفصيلة اوردها وهوه بيوصف مشاهداته
كانت ملهمة له ولغيره ... 







 ويخلد بعشرات المقالات والكتب والمؤتمرات 
والتكريمات بطوابع وميداليات تذكارية الخ
ويرد الفضل لبلده المغرب 
ويخلى اسمها يقترن بكل هذا الجمال 







وألهم فنانين هيرسموه بعديييييين 
ويتخيلوا مشاهداته 







وألهم ادباء عظماء زى عم نجيب محفوظ 
يكتب رواية من وحى رحلاته الشهيرة
ويسميها بأسم مقارب له
تكريما ومحبة






 وعن وصف ابن بطوطة لمصر
اكتر ملحوظة شدتنى ف كلامه 
 الخير اللى كان ماليها 
كل شوية جملة اسواق عامرة .. 
مدارس لا حصر لها .. 
جبايتها ف يوم ألف دينار... 
ايه البلد الذى لا ينضب معينه ابدا 
رغم كل الحرامية اللى بيحكموه ويحلبوه لمئات السنين  !!






وعلى رأى امانى

  1. Replying to 
    منك لله يا بلحة ابن بطوطة رايح جاى يتكلم على بساتين وجناين ولبن وسمك وبلح البلد دى وفى الأخر تعايرنا اننا بناكل تلت طقات 😖🙈


 



حاجة كمان شدتنى ... الامن والامان يا جماعة 
وعلى رأى فطومة  
  1. Replying to 
    يعنى دخل مصر وخرج , ما اتسرقش غير م الضباع!! كويس والله انه عدى زمان , ولا كان زمانه مشردلنا فى الكتب🤫






ورغم تحفظى على ان ابن بطوطة
 متكلمش عن الأثار المصرية القديمة كما يجب 
بسبب الثقافة الدينية اللى سادت وقتها






لكن طب اللى يحكى كان يقول كل حاجة آحاج !






 واخيرا .. 
القراية نعمة ما بعدها نعمة والله
وانا صغيرة كان عندى انبهار بفيلم مأخوذ 
عن رواية عنوانها
 80 يوم حول العالم







كنت معجبة جدا بالفكرة ورغم انها خيال ف خيال 

واستحالة تحصل بهذه الكيفية والامكانات
 والمواصلات الخ
لكن شدتنى ومكنتش متخيلة بقى 
 ان عندنا ف الثقافة العربية شخص ومنتج أدبى
 لحد لف الدنيا وكتب مشاهداته
 وانه بجد دا حصل نوعا ما 
الا لما قريت رواية نجيب محفوظ
وبدأت افتش ورا مين ابن بطوطة
 واكتشفت انه اجدع من فيليس فوج 
بطل القصة الخيالية اياها ... عشروميت ألف مرة
بس احنا انكتب علينا نعيش ف حقب زمنية 
ونعاصر انظمة منحطة دايما تحقّر من شأننا
عشان منفكرش ازاى احنا كبار
 ونستحق حكام نضاف ... مش عرر زيهم






آخر ملحوظة 
من نوجا عن خطأ بخريطة المغرب 
ف اول جزء من الحكاية 
لذا وجب التنويه والتصحيح
  1. Replying to 
    كملحوظة هناك تحفظ على الخريطة المرفقة هي تقسم المغرب لجزئين بينما نحن نؤمن بوحدتنا الترابية وان الصحراء جزء لا يتجزء من المغرب










على صعيد تهليسى 
لما قريت ابن فطومة لقيت نجيب محفوظ
 مخلى البطل يتجوز كذا جوازة من البلاد اللى بيزورها
ويسيب عياله والمدامات ويجرى ورا الحلم
 انا طبعا كواحدة ف سن مراهقة 
والدنيا كلها مش عاجبنى .. ولا زلت يعنى
 معجبنيش النظام دا
وقولت لأ نجيب محفوظ بيبالغ 
لحد ما قريت شوية عن ابن بطوطة
 وطلع الراجل فعلا اتجوز كذا مرة وساب الزوجات دول 
وان فيه ولد معرفش عنه حاجة بالمرة 
لحد ما مات - ابن بطوطة يعنى- وحاجات غريبة
و اللطيف انه ف سرده للمشاهدات 
قعد يوصف الفروق بين النساء
 ومين الامهر ف ابراز جمالها والمتعة الحسية 
ومكنش فيه مانع يقول على وصفات تقوية للضهر 
ومشوها الضهر .. للأفادة 




ومعرفش ليه افتكرت 
قااااسم .. ادى نمرتى لصحابك
 الدفعة كلها  
بتوع الطيران 
والمدفعية
بلاش بتوع المشاة 
بيبقوا تعبانين م المشى








 ولحسن حظه انه كان جاى يحج 
ومكنش فاضى للجواز من عندنا 
والا كانت المصرية قعدته هنا ولا راح ولا جه 
أو لو أصر .. ف ليلة السفر تعبيه ف اكياس 






رجالة هّم 

آل عاوزين يلفوا العالم آل
بلاشكلامفارغ






آخر حاجة ... آخر حاجة 
طول عمرى افتكر شادية لما غنت 
"يا حبيبتى يا مصر"
ويا ام البلاد يا بلادى ان دا كلام مؤلف الغنوة
أتارى " أم البلاد" دى حقوقها محفوظة كاملة
 لابن بطوطة اللى وصف بيها القاهرة والفسطاط 
اللى كان بيطلق عليهم ف هذا الوقت ... مصر
والسؤال اللى مش محتاج أجابة قوى 
هل كان يتصور رحالتنا الهمام ان كلمته دى 
هتعيش بعده 
وتنتشر لحد ما تبقى وصف لصيق بمصر
دون غيرها
 .. لما شاء الله !
الاجابة .. اكيد مكنش يعرف
ويا هل ترى كمان كان يعرف 
انها زى ما بتستعمل للدلع والتمييز
ف نفس الوقت تنفع تبقى شتيمة
 تبعا للكلمة اللى تليها كأن يقول احدهم 
ام البلاد واللى حاكمينها !
.. وعلى رأى الست يسرا 
يختشى كدا ينفع وكدا ينفع !!!


 واقولكم تصبحوا على ألف خير



---------------------------



واسيبكم مع رتويتات من مراسلنا ف طنجة 
@mohamed1987_1
وباقى المنشنات القيمة جدا 
وأثرت الحدوتة .. يخليكم لشهروزة يارب دايما 

-----------------------------





  1. Replying to 
    صورته على احد جدران صقالة المدافع بالمدينة القديمة لطنجة


  2.   Retweeted
    Replying to 
    تمثاله في الصين عند نقطة بداية طريق الحرير بنشوانتشو
  3. Replying to 
    الضريح من الخارج


  4. Replying to 
    هذا قبره

  5. Replying to 
    وراء هذا السور والبرج يوجد ضريح ابن بطوطة صورت اليوم بعد المغرب



  1. Replying to 
    غريبة لانه ذكر ماراه من المباني والتماثيل في الهند والصين
    1. Replying to 
      لا ازاى مقامه محفوظ هو غالبا ماشافوش اصلا كان مستخبي ف الرمل
    Direct message
  • Replying to 
    قوافل الحجاج المغاربة كانت تستقبل بالزغاريد من أهل مصر لاشتهارها آنذاك بالفقهاء والعلماء اللذين استقر بعضهم في مصر ودفن بها كأبو العباس
    1. Replying to 
      بس اهم شارع اسمه شارع ابن خصيب
    1. Replying to 
      لا تنسي ان الكتاب الاصلي لابن بطوطه فقد في حريق. والواصل لدينا ما كتبه من ذاكرته بعد ذلك. قد تكون سقطت سهوا. وان كنت اتفق معك انه تجاهلها

    1. Replying to 
      حميثرا مقام سيدي حسن الشاذلي
       


    1. Replying to 
      للإشارة درس القانون الإسلامي ف مصر وعمل قاضيا فكثير من البلاد الي زارها بعد ذلك ومنها دلهي(الهند)التي كان لها سلطان مسلم واستقر بهابضع سنوات

    1. Replying to 
      ومحمود السعدنى عمل ابن عطوطة

    1. Replying to 
      دي بلدي اسمها فوه وفيها ٣٥٦ مسجد بعدد ايام السنه

    1. Replying to 
      هي خريطة عالمية والصحراء محل نزاع ولكن هي مغربية حتى يثبت غير ذلك
    2. Replying to 
      أرض الصحراء الغربية عليها خلاف دولي عند الأمم المتحدة و عندهم دولة معترفة بيها بعض الدول و شايفين قضيتهم تصفية أستعمار و مش عايزين المغرب
    3. Replying to 
      هو بكسر الهاء وسكون الواو دي مدينة قبل نجع حماد Retweeted


      Direct messag
    4. Replying to 
      اخر معلومه عنهم البجا هم سكان مناطق حلايب وشلاتين وده للعلم وشكرا...وكل الشكر ليكي علي السرد الممتع لرحلة ابن بطوطه في القطر المصري ...Direct message

    5. Replying to 
      حدربي الي الان الاسم ده بيتسمي بيه في السودان خصوصا في شرق السودان وعند البجه علي الخصوص..
    6. Replying to 
      عيذاب هي ميناء السودان قديما وكانت اقرب نقطه في البحر في اتجاه جده..لذا كانت مقصد القوافل والحجاج الي رايحه الحجاز من اقصي جنوب مصرDirect message
    7. Replying to 
      البجه بقي من عندنا في السودان ..وهم اهل شرق السودان الاصليين ..ويعرفون في التاريخ القديم بالبليميين..ابن بطوطه حود علي نواحينا كمان
    Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
    "حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
    محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "